فارس العرب
اهلا وسهلا فى منتداكم ومنتدى كل العرب و يسعد نا مشا ر كتكم ا لفعا له

فارس العرب

اسلامى- برامج- افلام- اغانى- تعارف-ثقافى-تعا ر ف -ا بحا ث -ا حا د يث- ا د م و حو ا ء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
تحميل تفسير
المواضيع الأخيرة
» من و صا يا نبى ا لر حمه محمد صلى ا لله عليه و سلم
السبت سبتمبر 06, 2014 1:05 am من طرف mahmoodtaha

» فضائل شهر ر مضا ن ا لكر يم
الأحد يونيو 22, 2014 7:54 pm من طرف mahmoodtaha

» أ هلا و مر حبا بكم فى منتد ا كم و منتد ى كل ا لعر ب
الأحد يونيو 22, 2014 7:29 pm من طرف mahmoodtaha

» أ هلا و مر حبا بكم فى منتد ا كم و منتد ى كل ا لعر ب
الأحد فبراير 09, 2014 11:47 am من طرف mahmoodtaha

» أ هلا و مر حبا بكم فى منتد ا كم و منتد ى كل ا لعر ب
السبت فبراير 08, 2014 11:13 pm من طرف mahmoodtaha

» تر حيب بز و ا ر منتد ى فا ر س ا لعر ب
الجمعة أكتوبر 18, 2013 9:42 pm من طرف mahmoodtaha

» فضل ا لآ شهر ا لحر م
الأحد سبتمبر 29, 2013 9:47 pm من طرف mahmoodtaha

» تر حيب بز و ا ر منتد ى فا ر س ا لعر ب
الجمعة سبتمبر 13, 2013 8:29 pm من طرف mahmoodtaha

» تر حيب بز و ا ر منتد ى فا ر س ا لعر ب
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:52 am من طرف mahmoodtaha

ديسمبر 2016
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 -6- ظا هر ة ا لعنف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahmoodtaha
Admin


عدد المساهمات : 402
نقاط : 1125
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/06/2013
العمر : 21

مُساهمةموضوع: -6- ظا هر ة ا لعنف   الإثنين يونيو 10, 2013 3:24 pm

اقتباس :






































السبت 02 صفر 1434
الموافق 15 ديسمبر 2012




































د. أحمد محمد الدغشي




يزداد
قلق المخلصين في المجتمعات الإسلامية على وجه الخصوص من جراء التزايد
الملحوظ في أعمال العنف التي غدت ظاهرة اجتماعية وتربوية تستدعي وضع سؤال
كبير حول أسباب أو دوافع الأفراد والجماعات التي تتبنى هذا المسلك، وكيف
يمكن التغلب أو الحد من تفشي هذه الظاهرة وتصاعدها على الأقل؟ خاصة وأن
مستندها هذه المرة ذو طابع ديني ، بخلاف مراحل سابقة كان طابع العنف فيها
بعيدا عن الدين وفكره. ومن المؤسف أن تتركز جل الكتابات والخطب والأحاديث
المتلفزة وجملة الفعاليات في هذا الاتجاه حول إدانة الظاهرة وكفى.


ولا
شك أن ثمة دوافع وأسباباً عديدة كذلك لمن يتصدر الحديث عن الظاهرة على نحو
من الإدانة والتبرئة دون تجاوز ذلك إلى ما هو أعمق، أي من حيث تشخيص
الظاهرة ومحاولة علاجها. ومع أن هذه الدوافع تنطلق في غالبها لإدانة هذا
المسلك من نية حسنة وتوجه صادق بيد أن الذهنية الآنية، وسياسة كل لحظة
بلحظتها تجعل الحديث المُدين أقرب إلى الخلاص الذاتي وإثبات البراءة
الشخصية أحيانا وإلى نفسية الانتقام، والاستغلال السياسي، واستعداء دوائر
داخلية وخارجية على خصوم سياسيين تقليديين في المعترك أحيانا أخرى.
ومما هو جدير بالتنويه قبل البدء المباشر في سرد ما نحسبه أسبابا موضوعية
أن هذه القراءة تمتد لتشمل الظاهرة من حيث هي بعيدا عن حصرها في هذا القطر
أو ذاك، ذلك أن الظاهرة لم تعد قطرية فحسب بل غدت عالمية تتخذ ألوانا عدة،
وصوراً مختلفة، لكنها في المجتمعات الإسلامية ذات الظروف المتشابهة تكاد
تقتسم الأسباب الدافعة لتلك المسالك ومن ثم الحلول المقترحة لها ولذلك كان
هذا المنهج في هذه القراءة.


دوافع الظاهرة:

تتوزع
دوافع ظاهرة العنف على مجالات عديدة، تشمل التربوي والنفسي والفكري
والأخلاقي والاجتماعي والاقتصادي والسياسي والأمني والخارجي وكل منها
يستدعي محاولة للحل ولنبدأ بالدوافع على النحو التالي:


أولا: دوافع تربوية:

مع
أن الحديث حول الأبعاد التربوية لظاهرة العنف حساس، ومَجْلَبَة لاتهامات
مضادة، لا سيما مع اشتداد الحملة الأمريكية على مناهج التعليم الشرعية في
المجتمعات الإسلامية إلا أن ذلك لا يعفي ذوي النظر البعيد من المعالجة
الداخلية التي طال أمدها إلى أن جاء من يَرْغب في فرض مناهجه علينا، تحت
ذرائع شتى. وصحيح أن محاولة تصحيحية للمناهج في هذا الظرف تحديداً لن تسلم
من التأثر بتلك الحملة الإعلامية الأمريكية ومن سار في فلكها حتى في إطار
المجتمعات الإسلامية ذاتها، غير أن التذرع دوما بسبب الظرف المناسب وغير
المناسب تكأة ضعيفة، لسببين رئيسيين:


السبب
الأول: إن ثمة حاجة حقيقية في أي منهج بشري للنظر فيه بين الحين والآخر
لأنه وضع بشري يقدم في ظرف ما لمعالجة مشكلات أو توجيه تعاليم لئن كان
لبعضها صفة الدوام والخلود بوصفها جوانب عقائدية أوعبادية لا يأتي عليها
الزمان بالتغيير والتجديد فإن بعضها ليس كذلك، وما طرح بعض المقررات في بعض
المجتمعات لمفهوم العقيدة والتوحيد وفق ما يظنونه منهج أهل السنة والجماعة
والفرقة الناجية والطائفة المنصورة على نحو إقصائي منغلق محدود، إلا دليل
صحة على ضرورة إعادة النظر بين الحين والآخر-دون مكابرة - ولكن بضوابط
وشروط ليس هذا مقام تفصيلها.


السبب
الآخر: إن التعلل بالظرف الزمني وأنه غير مناسب هرب من مواجهة المشكلة
وإبقاء لها في خانة الترحيل إلى أجل لا يعلم مداه إلا الله، ذلك أن الأمة
لا تزال تعيش في أوضاع طارئة، وتحت وطأة ظروف بالغة السوء والتعقيد منذ
1367هـ-1948م على وجه التحديد، ولذا فإن دعوى التوقيت المناسب يمكن أن ترفع
في وجه المصلحين في هذا المجال أو سواه، في أي ظرف ذلك أن الأوضاع
الطبيعية هي الاستثناء الذي لا يكاد يذكر، في مقابل وضع الأزمة الذي غدا هو
القاعدة إلى أن يشاء الله، حين يتم تغيير ما بالأنفس.


من هذا المنطلق فليس أمامنا إلا مواجهة المشكلة بمراجعة صادق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fareselarap.almountadayat.com
 
-6- ظا هر ة ا لعنف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فارس العرب :: شات محترم :: فقه ا لمر ا ءة :: تعا ر ف :: تا ر يخ ا لعر ب :: أ حد ا ث أ سلا ميه-
انتقل الى: