فارس العرب
اهلا وسهلا فى منتداكم ومنتدى كل العرب و يسعد نا مشا ر كتكم ا لفعا له

فارس العرب

اسلامى- برامج- افلام- اغانى- تعارف-ثقافى-تعا ر ف -ا بحا ث -ا حا د يث- ا د م و حو ا ء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
تحميل تفسير
المواضيع الأخيرة
» من و صا يا نبى ا لر حمه محمد صلى ا لله عليه و سلم
السبت سبتمبر 06, 2014 1:05 am من طرف mahmoodtaha

» فضائل شهر ر مضا ن ا لكر يم
الأحد يونيو 22, 2014 7:54 pm من طرف mahmoodtaha

» أ هلا و مر حبا بكم فى منتد ا كم و منتد ى كل ا لعر ب
الأحد يونيو 22, 2014 7:29 pm من طرف mahmoodtaha

» أ هلا و مر حبا بكم فى منتد ا كم و منتد ى كل ا لعر ب
الأحد فبراير 09, 2014 11:47 am من طرف mahmoodtaha

» أ هلا و مر حبا بكم فى منتد ا كم و منتد ى كل ا لعر ب
السبت فبراير 08, 2014 11:13 pm من طرف mahmoodtaha

» تر حيب بز و ا ر منتد ى فا ر س ا لعر ب
الجمعة أكتوبر 18, 2013 9:42 pm من طرف mahmoodtaha

» فضل ا لآ شهر ا لحر م
الأحد سبتمبر 29, 2013 9:47 pm من طرف mahmoodtaha

» تر حيب بز و ا ر منتد ى فا ر س ا لعر ب
الجمعة سبتمبر 13, 2013 8:29 pm من طرف mahmoodtaha

» تر حيب بز و ا ر منتد ى فا ر س ا لعر ب
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:52 am من طرف mahmoodtaha

يناير 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 -19-علا ج ظا هر ة ا لعنف با لو سط ا لمد ر سى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahmoodtaha
Admin


عدد المساهمات : 402
نقاط : 1125
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/06/2013
العمر : 22

مُساهمةموضوع: -19-علا ج ظا هر ة ا لعنف با لو سط ا لمد ر سى   الإثنين يونيو 10, 2013 6:37 pm

اقتباس :



علاج ظاهرة العنف بالوسط المدرسي

سبق وأن تطرقنا في موضوع سابق إلى الأسباب التي أدت إلى استفحال ظاهرة
العنف في الوسط المدرسي، حيث تتداخل مجموعة من العوامل النفسية،
والاجتماعية، والتربوية، والأسرية،لإفراز العنف بكل أشكاله في المجتمع.

ولتصدي لظاهرة العنف في الوسط المدرسي لابد من تظافر الجهود بين مختلف
الفاعلين والمتدخلين في المجال التربوي، ووضع خطط واستراتيجيات بيعدة المدى
للحد من اسفحال هذه الظاهرة، حيث يمكن إجمال بعض الحلول فيما يلي:

أولا: المقاربة الوقائية:
ـ التحسيس بخطورة العنف والتحذير من نتائجه السلبية.
ـ تفعيل دور مؤسسات التنشئة الاجتماعية ونقصد هنا الأسرة، المسجد، المجتمع المدني، وسائل الإعلام... وغيرها.
ـ غرس قيم المحبة والأخوة بين الأسرة التعليمية برمتها أساتذة، تلاميذ، إدارة، ومد جسور التواصل بينهم.
ـ وضع قوانين وتشريعات زجرية صارمة ومجرمة للعنف داخل فضاءات المؤسسات التعليمية.
ـ تجنب الظلم، وتشجيع قيم العدل والمساواة بين المتعلمين في كل المجالات.
ـ معالجة المشاكل في الوسط المدرسي بطرق تربوية، وتشجيع التفاهم، وقيم الحوار بين جميع أطراف العملية التعليمية التعلمية.
ـ تغير نظرة المجتمع للعنف، ومحاولة تجفيف منابعه، والقضاء على كل الأسباب المؤدية له بطرق علمية وبنظرة شمولية.
ـ وضع خلايا للإنصات والتتبع داخل المؤسسات التعليمية.
ـ تتبع الحالات المشكوك فيها، ومحاولة الإنصات لها.
ـ وضع صندوق للمقترحات داخل فضاءات المؤسسات التعليمية، بهدف رصد وتلقي شكاوى المتعلمين، ومحاولة معالجتها في وقتها.

ثانيا: المقاربة العلاجية:
ـ التدخل النفسي والاجتماعي لمعالجة أسباب العنف، ومحاولة فهمها، وتتبعها أولا بأول.
ـ تمكين ضحايا العنف من العلاج النفسي والاجتماعي.
ـ تأمين جميع فضاءات المؤسسات التعليمية ومحيطها الخارجي من جميع الممارسات التي تؤدي للعنف.
ـ توعية كل الفاعلين بالمؤسسات التعليمية بأضرار العنف النفسية والاجتماعية والبدنية.
ـ قيام الأسرة بدورها وذلك من خلال تربية الأبناء على الأخلاق الفاضلة،
وغرس القيم الإيجابية، وتوفير الظروف المناسبة، وتجنب كل ما من شأنه أن
يغذي منابع العنف لدى الأبناء.
ـ قيام المدرس بدوره على أكمل وجه، وتجنب كل الممارسات التي تؤدي إلى
استفزاز المتعلمين، أو التحقير من شأنهم، أو النيل من كرامتهم، وعليه في
المقابل فتح باب الحوار، والتشجيع ، والتحفيز، والثناء الحسن، والتركيز على
تنمية قدرات المتعلمين، وتأهيلهم لخوض غمار الحياة، والاندماج الإيجابي في
المجتمع.
ـ تزويد المؤسسات التعليمية بفضاءات للترفيه، وفتح المجال أمام المتعلمين
للإبداع، وإبراز قدراتهم في كل المجالات وذلك من خلال الأنشطة الموازية،
وتفعيل الأندية وتشجيع المتعلمين على الإنخراط فيها.
ـ توفر جميع المؤسسات التعليمية على مراكز للاستماع، وتزويدها بمختصين في
علم النفس، وعلم الاجتماع، خبراء في مجال التربية بغية تطويق كل المشاكل
التي تواجه المتعلمين وتدفعهم للعنف.

وأخير لابد من نظرة شمولية لتطهير المؤسسات التعليمية من كل مظاهر العنف،
وذلك بالرجوع إلى منظومتنا القيمية التي وضعها ديننا الحنيف في التنشئة
الاجتماعية، والتربية على قيم الحب والعدل والمساواة، والقدرة على حل
المشاكل بأسلوب تربوي مناسب.



محمد البوشيخي









0 | 0 | 466





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fareselarap.almountadayat.com
 
-19-علا ج ظا هر ة ا لعنف با لو سط ا لمد ر سى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فارس العرب :: شات محترم :: فقه ا لمر ا ءة :: تعا ر ف :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: